مرحبا بكم في منتدى CEM...S.H.B.32


منتدى متوسطة سيد الحاج بحوص بالبيض
 
الرئيسيةالقسم العامالتسجيلدخول
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
pubarab

شاطر | 
 

 هدية الألباب في جواهر الآداب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
nadri



عدد الرسائل : 108
العمر : 21
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 17/01/2011

مُساهمةموضوع: هدية الألباب في جواهر الآداب   الثلاثاء مارس 01, 2011 3:04 pm

هدية الألباب في جواهر الآداب

حمدا لمن قد زين الإنسانا بالعلم والأدب حيث كانا
ثم صلاة الله والتسليم لمن هو المهذب الكريم
وآله وصحبه ذوي النهي من بالكمال بلغوا هام السها
وبعد فالتهذيب للأولاد سعادة للشعب والبلاد
والولد المهذب المؤدب هو الذي للخير دوما يكسب
يستوجب الإعزاز و التكريما ويستحق في الوري التعظيما
والولد الخالي من الآداب يعد في جماعة الدواب
ولا يزال سيء المعاش يذكر في الناس مع الأوباش
يعيش طول عمره في النكد بين خصام زوجة وولد
وهذه منظومة سنية حررتها في صورة الهدية
سميتها هدية الألباب في جواهر الآداب ياهذا الوفي
قدمتها حبا لأبناء الوطن تسعد منهم من إلي الخير سكن
لاسيما كل فتي أقام في مدارس العلم لنيل الشرف
فهو الأحق بمراعاة الأدب وكسبه يسمو به أعلي الرتب
فأسأل الله الثواب الحسنا وان يعم النفع منها الوطنا
الواجبات الدينية والكمالات الإنسانية
فأول الكمال للاولاد معرفة المولي العظيم الهادي
وصحة الإيمان والإقرار بكل ما صح عن المختار
ثم أداء واجب العبادة فإنها علامة السعادة
مثل الصلاة فهي ركن الدين فلا يمل عن هديها المبين
كذا بقية العبادات التي أثبتها في الشرع خير مثبت
فكل من قد حسنت عبادته من دون شك كملت سعادته
وكل من فرط في الإطاعة لربه لاترتج انتفاعه
ثم عليهم ذمة ودينا أن يصبح العرض لهم مصونا
ويهجروا صحبة كل فاسق فإنها من أقبح الطرائق
والعرض للمرء إذا مادنسا فليس من بين الأنام ينتسي
بل دائما إلي بلوغ الشيب يعيبه الناس بذاك العيب
ثم من اللازم للغلمان أن يهجروا صنائع النقصان
كالسرقات وفعال الإثم وكل أمر مورث للوم
والضابط المحرر الصواب أن يتركوا الحال الذي يعاب
وكل مايشينهم في الجهر عليهم هجرانه في السر
وجوب طاعة الوالدين
وواجب إطاعة الأبناء لأمهاتهم وللآباء
في كل أمر جائز مباح ليس به في الدين من جناح
فالوالدان لهم الإحسان علي البنين من زمان كانوا
والله في القرآن أوصي بهما فلهما كن أبدا معظما
واخدمهما خدمة عبد طائع وإن يقولا فاغد غير سامع
حسن النية ولزوم طاعة المعلم
ثم علي قاصد نيل الأرب أن يحسن النية قبل الطلب
فإنما الأعمال بالنيات وحسنها الأساس للخيرات
وأعظم الأسباب للفتوح إطاعة المعلم النصوح
في كل أمر جائز مشروع ليس بمحظور ولا ممنوع
واخدمه والزم عنده التواضعا وكن إلي إكرامه مسارعا
ثم تحر دائما مسرته واستر بلطف وكمال زلته
وإن يكن يوما عليك غاضبا فكن إلي نيل رضاه طالبا
واصبر علي تأديبه الشديد فالصبر وصف الولد المحمود
ثم اتخذه ناصحا امينا لاتتخذه مبغضا مهينا
فإنه المحسن ذو الولاء وإن يكن في صورة الأعداء
فرحم الله الذي أبكاني لكن إلي الخيرات قد هداني
وخاب من أضحكني بالباطل وقادني للطرق الرذائل
النشاط والهمة في طلب العلم
ثم علي من يطلب الفضائلا أن يهجر الفتور والتكاسلا
ويغتدي مجتهدا في درسه في كل يوم زائد عن امسه
ويلزم الصبر علي التحصيل مع سهر في ليله الطويل
يكررالدرس بلا تواني حتى يصير مثل طبع ثان
واعتن بأن تفهم كل مسالة حفظتها فذاك وصف الكملة
فالحفظ للعلم بدون فهم ككتب فوق الحمير البهم
العلم الضرورية
واعتن بحسن الخط والإنشاء فذاك زينة لدي الأكفاء
واحرص علي النحو فذاك السلم لكل علم تبتغيه الأمم
واكسب علوم العقل بالتمكين من بعد تصحيح اعتقاد الدين
واجعل علوم الشرع خير المقتني وخذ حماها ملجأ مستامنا
آداب المتعلم ومعاشرة الإخوان
ثم من الأسباب للنجاح هجرك للضحك وللمزاح
لاسيما كل فتي أقام في مدارس العم لنيل الشرف
وخفضك الصوت مع السكون من أدب المدرسة المسنون
فرافع الصوت مسيء المدرسة مشارك إبليسه في الوسوسة
وعاشر الإخوان بالمسالمة واللطف والإحسان في المكالمة
وكن لهم اخا شفوقا ناصحا وإن أساؤوا فلتكن مسامحا
واغد لديهم صاحبا نجيبا مكرما معلما حبيبا
الأخلاق الفاضلة للإنسان ومساوئها
ولا تكن وحشا مسيئا تكره في السر والجهار !!
ولاتكن فظا غليظ القلب مستثقلا لدي نفوس الصحب
ولا تكن سخرية مهذارا ولا أخا كذب ولا مكثارا
ولا سفيها باسط اللسان بالشتم والإيذاء للإخوان
وجانب النميمية الرذيلة والغيبة المذهبة الفضيلة
وكن نظيف الجسم والثياب معتدل الطعام والشراب
وامش الهوينا مشية الوقار بلا التفات موجب الإنكار
آداب المدرسة
واغد إلي المدرسة الكريمة مبكرا في غاية العزيمة
ففي البكور بركات جمة يمنحها الله لهذي الأمة
وكن لدي المجيء والذهاب مزينا بحلة الآداب
لاعاجلا لاصارخا لالاعبا بل سالكا من الطريق الجانبا
واعلم بأن الناس في انتقاد لكل شخص رائح أوغادي
لاسيما من ينتمي للعلم فنقده لديهم كالحتم
آداب التلميذ بين أسرته وفي منزله
وكن من الكمال في ازدياد في بيتك الخالي من النقاد
سلم علي وليك المكرم وقبلن راحته واحتشم
وقف لديه وقفة المؤدب والتزم الجلوس فوق الركب
ثم إذا ما قدم الطعام فكن غلاما عنده احتشام
وابتديء الاكل ببسم الله واختم بذكر الحمد للإله
ولا تعب أي طعام قدما بل كن شكورا للذي قد أنعما
فربما كسرة خبز تشتري في يوم جوع بنظار أحمرا
وكم نفوس في البرايا معدمة ماعندها مما لديك سمسمة
وكم مريض زائد البلاء أعجزه الداء عن الغذاء
شكر المنعم موجب لمزيد من النعم
فاشكر لمولاك علي الوجدان للرزق والصحة للأبدان
وهكذا كن في جميع النعم ملتزما لشكر رب منعم
فاشكر علي المسكن واللباس وانظر لمن دونك من الناس
لكن بنيل المجد فاغد ناظرا لمن سما من العلا منابرا
علو الهمة وطلب العمل
واعن بأن تفخر بالكمال لابصفات ربة الحجال
ما الفخر بالتصقيل للشعور ولا بتلوين ولا تعطير
ولا بثوب مثمن مزين ولا بمطعوم ولا بمسكن
مالفخر إلا باكتساب الشرف وطلب العلم بجل الشغف
آداب المعاشرة في المحافل وغيرها
وكن لدي الجلوس في المحافل ملتزما وصف الأديب الكامل
بجلسة يحمدها اللبيب وهيئة يشكرها الأديب
إياك أن ترى لدي الخطاب ملتفتا أو مبدي اضطراب
أومكثرا إشارة اليدين أوناكرا اوغامزا بالعين
أوخافض الصوت عن المعتاد أورافعا إياه بازدياد
أوآتيا بحركات مشعرة بخفة أوخنث أو مسخرة
لاتقطعن كلام ذي الكلام ولا تمار الغير في خصام
ولا تفه بكلمة حتى تري موقعها مستحسنا محررا
وعذ بمولاك العظيم الشان من عثرات القول باللسان
فربما عثرة ذي المقال تجني شرورا لم تكن في البال
واحذر من التفريط عند الغضب فغضب المرء أساس العطب
وعاشر الجيرة أهل الوطن بصفة الحب وخلق حسن
وكن علي صالحهم أمينا واعتبر الجميع كالأهلينا
مراعاة حقوق أهل الذمة والمحافظة علي عهودهم
وارع مواثيق مليك الأمة فيما يصون حقوق أهل الذمة
فصون حقهم به قد أمر شرع النبي المصطفي وقررا
ومن يسوءهم بهضم الحق يخالف الأمر لرب الخلق
يكون خصمه بيوم الحشر رسولنا طه مفيض البر
وجاء أن ظلمهم إن وجدا يسلط الأعداء علينا بالردي
كيف يجز ضرهم وهم لنا عون علي الأعدا إن خطب جنا
وهم من الجيرة في الاوطان لهم حقوق الوطن المصان
كما لهم حقوق الإنسانية وهذه لذي النهي مرعية
والدين يرجي فيه يوم الآخرة ينفذ فيه ربنا اوامره
أما بهذي الدار فالمطلوب منا امتثال الأمر يالبيب
نسعي كما المولي علينا فرضا في حفظ حق خلقه كيف قضي
ثم سياسة وفاء العهد يسد عنا باب مكر الضد
من يجعل انتصاره لمن ظلم وسيلة لمقصد منه علم
فيبلغ الغاية فينا مسرعا ويهضم الحقوق منا اجمعا
ولا يراعي غير جنسه كما يظهر بالقياس يامن فهما
فالاتفاق بيننا يدافع عنا شرورا كلها صوادع
محبة الوطن والدفاع عنه ومعني التمدن المحود
وكن محب الوطن المعظم ذاغيرة عليه للتقدم
فحبه عد من الإيمان وبغضه من أعظم الخسران
وابذل لهذا الخلق المجهودا حتى يكون طلبك المحمودا
فلا ينال المرء من فلاح حتى يري الاوطان في نجاح
ولا يكون حبها صحيحا حتى ينال حبها الترجيحا
علي حقوق النفس والأهلينا والصحب والآباء والبنينا
فما نجاح الأمم الغربية إلا بهذي الخصلة السنية
وباكتساب العلم والفنون وغير ذا من أوهن الظنون
فأصبحت ديارهم جنانا غنية وعربا مصانا
وقد غدو أعزة الملوك أعاظم الغني والصعلوك
وكل ذا من حبهم للوطن وكسبهم لكل فن حسن
هذا هو التمدن المحمود إليه يسعي الطالب السعيد
وليس بالإسراف والتبذير تمدن يعقل في الدهور
التواضع والمحافظة علي شرف الأسرة
ثم إذا ما نلت علما فاخرا وحزت جاها في البرايازاهرا
فاحذر من الكبر وسوء المسلك بين الوري دوما وإلا تهلك
وكن سياسيا دقيق النظر كاتم سر آخذا بالحذر
لاتغترر بالمدح ذي الإطناب وإن يكن من أكرم الأحباب
بل حاسب النفس وحافظ أبدا علي اكتساب المجد في طول المدي
واحذر ضياع الإسم من بين الملا فالإسم إن ضاع فقد ضاع العلا
وكل ماقدمته فاستعن عليه بالمولي عظيم المنن
واسأله توفيقا بلا خذلان ونعمة تبقي بلا خسران
وادع بخير للحقير الناظم واطلب له الإحسان في الخواتم

تحـــــيـــاتي لكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هدية الألباب في جواهر الآداب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مرحبا بكم في منتدى CEM...S.H.B.32 :: القسم الديني والتربوي والثقافي والعلمي :: الجانب الديني والتربوي والثقافي والعلمي-
انتقل الى: