مرحبا بكم في منتدى CEM...S.H.B.32


منتدى متوسطة سيد الحاج بحوص بالبيض
 
الرئيسيةالقسم العامالتسجيلدخول
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
pubarab

شاطر | 
 

  اروع ما كتب ابو الطيب المتنبي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
nadri

avatar

عدد الرسائل : 108
العمر : 22
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 17/01/2011

مُساهمةموضوع: اروع ما كتب ابو الطيب المتنبي   الأحد فبراير 06, 2011 7:09 pm

السـلام عليكـم ورحمـة الله وبركـاته ...
أقدم لكم اليوم إحدى أشهر القصائد في الشعر ...
ولا أظن أنا أحداً لم يسمع بأبياتها الشهيرة جداً ...
لا أريد الإطالة عليكم يا أعزائي ...
( القصيدة منـ 37 بيتاُ ... وهي لـ < أبي الطيب المتنبي







.................................................







وَاحَــرَّ قَلبــاهُ مِمَّــن قَلْبُـهُ شَـبِمُ

مـا لـي أُكَـتِّمُ حُبّـاً قـد بَـرَى جَسَدي

إِنْ كــانَ يَجمَعُنــا حُــبٌّ لِغُرَّتِــهِ

قــد زُرتُـه وسُـيُوفُ الهِنـدِ مُغمَـدةٌ

وَكــانَ أَحسَــنَ خَــلقِ اللـه كُـلِّهِمِ

فَــوتُ العَــدُوِّ الِّـذي يَمَّمْتَـهُ ظَفَـرٌ

قـد نـابَ عنكَ شَدِيدُ الخَوفِ واصطَنَعَتْ

أَلــزَمْتَ نَفْسَــكَ شَـيْئاً لَيسَ يَلْزَمُهـا

أَكلمــا رُمـتَ جَيشـاً فـانثَنَى هَرَبـاً

علَيــكَ هَــزمُهُمُ فـي كُـلِّ مُعْـتَرَكٍ

أَمـا تَـرَى ظَفَـراً حُـلواً سِـوَى ظَفَرٍ

يــا أَعـدَلَ النـاسِ إِلاَّ فـي مُعـامَلَتي

أُعِيذُهــا نَظَــراتٍ مِنْــكَ صادِقَـةً

ومـا انتِفـاعُ أَخـي الدُنيـا بِنـاظرِهِ

سَــيَعْلَمُ الجَـمْعُ مِمَّـن ضَـمَّ مَجْلِسُـنا

أَنـا الَّـذي نَظَـرَ الأَعمَـى إلـى أَدَبي

أَنـامُ مِـلءَ جُـفُوني عـن شَـوارِدِها

وَجَــاهِلٍ مَـدَّهُ فـي جَهلِـهِ ضَحِـكِي

إِذا رَأيــتَ نُيُــوبَ اللّيــثِ بـارِزَةً

ومُهجـةٍ مُهجـتي مِـن هَـمِّ صاحِبِهـا

رِجـلاهُ فـي الـرَكضِ رِجْلٌ واليَدانِ يَدٌ

ومُـرهَفٍ سِـرتُ بَيـنَ الجَحْـفَلَينِ بِـهِ

الخَــيْلُ واللّيــلُ والبَيـداءُ تَعـرِفُني

صَحِـبتُ فـي الفَلَـواتِ الوَحشَ مُنْفَرِداً

يــا مَــن يَعِـزُّ عَلَينـا أن نُفـارِقَهم

مــا كــانَ أَخلَقَنــا مِنكُـم بِتَكرِمـة

إِن كــانَ سَــرَّكُمُ مـا قـالَ حاسِـدُنا

وبَينَنــا لَــو رَعَيْتُــمْ ذاكَ مَعرِفـةٌ

كَــم تَطلُبُــونَ لَنـا عَيبـاً فيُعجِـزُكم

مـا أَبعَـدَ العَيْـبَ والنُقصانَ عن شَرَفي

لَيـتَ الغَمـامَ الـذي عِنـدِي صَواعِقُـهُ

أَرَى النَــوَى يَقْتَضِينـي كُـلَّ مَرْحَلـةٍ

لَئِــن تَـرَكْنَ ضُمَـيراً عـن مَيامِنِنـا

إذا تَرَحَّــلْتَ عـن قَـومٍ وقـد قَـدَروا

شَــرُّ البِـلادِ بلادٌ لا صَـديقَ بـهِ

وشَــرُّ مـا قَنَصَتْـهُ راحَـتي قَنَـصٌ

بــأَيَّ لَفْــظٍ تَقُـولُ الشِـعْرَ زِعْنِفـةٌ

هـــذا عِتـــابكَ إِلاَّ أَنَّــهُ مِقَــةٌ








































































ومَــن بِجِسـمي وَحـالي عِنْـدَهُ سَـقَمُ

وتَــدَّعِي حُـبَّ سَـيفِ الدَولـةِ الأُمَـمُ

فَلَيــتَ أَنَّــا بِقَــدْرِ الحُـبِّ نَقتَسِـمُ

وقــد نَظَــرتُ إليـهِ والسُـيُوفُ دَمُ

وكـانَ أَحْسَـنَ مـا فـي الأَحسَنِ الشِيَمُ

فــي طَيِّـهِ أَسَـفٌ فـي طَيِّـهِ نِعَـمُ

لَــكَ المَهابــةُ مـا لا تَصْنـعُ البُهَـمُ

أَنْ لا يُـــوارِيَهُم أرضٌ ولا عَلَـــمُ

تَصَــرَّفَتْ بِــكَ فـي آثـارِهِ الهِمَـمُ

ومــا عَلَيـكَ بِهِـمْ عـارٌ إِذا انهَزَمـوا

تَصـافَحَتْ فيـهِ بيـضُ الهِنْـدِ والِلمَـمُ

فيـكَ الخِصـامُ وأَنـتَ الخَـصْمُ والحَكَمُ

أَنْ تَحْسَـبَ الشَـحمَ فيمَـن شَـحْمُهُ وَرَمُ

إِذا اســتَوَتْ عِنـدَهُ الأَنـوارُ والظُلَـمُ

بِــأنَّني خَـيْرُ مَـن تَسْـعَى بِـهِ قـدَمُ

وأَســمَعَتْ كَلِمـاتي مَـن بِـهِ صَمَـمُ

ويَسْــهَرُ الخَــلْقُ جَرَّاهـا ويَخـتَصِمُ

حَــتَّى أَتَتْــهُ يَــدٌ فَرَّاســةٌ وفَـمُ

فَــلا تَظُنَّــنَ أَنَّ اللَيــثَ يَبْتَسِــمُ

أَدرَكْتُهــا بِجَــوادٍ ظَهْــرُهُ حَــرَمُ

وفِعْلُــهُ مــا تُريــدُ الكَـفُّ والقَـدَمُ

حـتَّى ضَـرَبْتُ ومَـوجُ المَـوتِ يَلْتَطِمُ

والسَـيفُ والـرُمْحُ والقِرطـاسُ والقَلَـمُ

حــتَّى تَعَجَّـبَ منَّـي القُـورُ والأَكَـمُ

وَجداننــا كُـلَّ شَـيءٍ بَعـدَكُمْ عَـدَمُ

لَــو أَن أَمــرُكُمُ مِــن أَمرِنـا أَمَـمُ

فَمــا لِجُــرْحٍ إِذا أَرضــاكُمُ أَلَــمُ

إِنَّ المَعـارِفَ فـي أَهـلِ النُهَـى ذِمَـمُ

ويَكــرَهُ اللــه مـا تـأْتُونَ والكَـرَمُ

أَنــا الثُرَيَّــا وَذانِ الشَـيبُ والهَـرَمُ

يُــزِيلُهُنَّ إلــى مَــن عِنـدَه الـدِيَمُ

لا تَســتَقِلُّ بِهــا الوَخَّــادةُ الرُسُـمُ

لَيَحْـــدُثَنَّ لِمَــنْ ودَّعْتُهُــمْ نَــدَمُ

أَن لا تُفـــارِقَهم فــالراحِلُونَ هُــمُ

وشَـرُّ مـا يَكْسِـبُ الإِنسـانُ مـا يَصِمُ

شُــهْبُ الـبُزاةِ سَـواءٌ فيـهِ والرَخَـمُ

تجُــوزْ عِنـدَكَ لا عُـرْبٌ وِلا عَجَـمُ

قــد ضُمِّــنَ الــدُرَّ إِلاَّ أَنَّـهُ كَـلِمُ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اروع ما كتب ابو الطيب المتنبي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مرحبا بكم في منتدى CEM...S.H.B.32 :: القسم الديني والتربوي والثقافي والعلمي :: الجانب الديني والتربوي والثقافي والعلمي-
انتقل الى: